زهراء وحوراء توأم قتلتا بالرصاص على يد شقيقهما في العراق!

مرة جديدة يتصدر خبر جريمة تُرتكب ضد النساء والفتيات في العراق وسائل الإعلام  والتواصل الاجتماعي، هذه المرة الضحيتين شقيقتين أمّا الجاني والمجرم فهو الشقيق.

وفي التفاصيل فإن شاب عراقي قتل أختيه التوأم  زهراء وحوراء، بعد عودته من ليلةٍ قضاها خارجاً، وعندما دخل إلى غرفتهما خلال قيامهما بالتحضير لزفاف حوراء، تعارك معهما وتفاقم الوضع ليقم بكسر المرآة ويستخدم زجاجها لجرحهما، لتخترق بعدها 8 رصاصات جسد الأولى، و4 رصاصات جسد الشقيقة الثانية.

وتعقيباً على الجريمة أصدرت وزارة الداخلية العراقية، يوم أمس، توضيحاً فقال مدير العلاقات والاعلام في الوزارة اللواء سعد معن، في بيان إن “حادثة قتل الفتاتين على يد شقيهم المخمور حدثت ضمن مدينة الصدر، (شرقي بغداد”).

وأوضح معن، أن “القاتل ادعى أن جريمة القتل هي حادثة الشرف”، مبيناً أن “المعلومات تشير الى أن الحادثة نفذها تحت تأثير الكحول”.

وهنا نتساءل عن المبررات سواء ما سيق عن أنَّه “تحت تأثير الخمر” أو ما ادعّاه الأخ القاتل أنها  جريمة تحت ذريعة ما يسمى “الشرف”، هل سينال العقاب الذي يستحقه؟ هل روحي الشقيقتين ستنالان العدالة؟ هل المجتمع سيثأثر لهما؟ هل سيحاسبه القضاء ليصبح عبرة لمن لا يعتبر؟ أم أن مسلسل الاستسهال بأرواح النساء والفتيات سيستمر لنشهد بعد أيام  جريمة أخرى؟

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد